مرحباً مع MGT: عقود من الخبرة
أعظم الخبرات في الطب التركي
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
1 View

جراحات البدانة

     تعد البدانة من المشاكل الكبيرة الشائعة المنتشرة حول العالم، حيث يعاني الشخص من دهون فائضة متكدسة في الجسم تؤدي إلى آثار سيئة على صحته. فهي تزيد من معدل خطر الإصابة بالسكري نمط الثاني والأمراض القلبية الوعائية وأمراض الضغط وبعض أنواع السرطان، ناهيك عن المشاكل العضلية الهيكلية والأمراض التنفسية. يتم الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم (BMI) لمعرفة ما إذا كان الشخص ضمن الوزن الطبيعي أو أنه يعاني من وزن زائد أو بدانة مفرطة، فبحسب منظمة الصحة العالمية بعتبر مؤشر كتلة الجسم للبالغين ضمن الوزن الزائد في حال كان > 25 وإذا كان المؤشر > 30 فيتعتبر الشخص بديناً.


أسباب البدانة

     الفكرة الرئسيسة لمعظم أسباب زيادة الوزن تدور حول عدم التوازن بين الحريرات المستهلكة من الجسم والحريرات الواردة إليه. أهم أسباب البدانة:

  • الإعتماد على الوجبات السريعة العالية السعرات الحرارية
  • قلة التمارين الرياضية والحركة
  • أسباب وراثية
  • مشاكل استقلابية
  • أخطاء سلوكية
  • المشاكل الهرمونية
  • حالات نفسية عصبية

علاج البدانة

     تتضمن الخيارات التقليدية لعلاج البدانة تغيير نمط الحياة واعتماد الريجيم وأدوية التنحيف، بالإضافة إلى التمارين الرياضية والنشاط الزائد. لكن في حال فشل هذه الحلول في مساعدك على خفض الوزن، فأنت بحاجة إلى إجراء عملية جراحية للحصول على الوزن المثالي والصحة الجيدة.


جراحات البدانة في تركيا

          تعد جراحة البدانة في تركيا هي الحل الأمثل والعلاج الفعال لمكافحة البدانة والحفاظ على الوزن المثالي لمدة طويلة وتقليل خطر اللإصابة بالأمراض المتعلقة بالبدانة. تشتهر المستشفيات التركية باستخدام الأساليب والأدوات الحديثة خلال العمليات الجراحية التي يقوم بها جراحون مختصون لديهم ما يكفي من الخبرة والكفاءة لتحقيق النتائج المرجوة. كما أن هذه المشافي قد تم اعتمادها من قب الهيئات الدولية والمنظمات الصحية. في الواقع، تعتبر التكلفة المنخفضة لجراحة البدانة في تركيا أهم سبب لجذب السياح المرضى. على الرغم من توفير أفضل درجات الرعاية الصحية واعتماد التقنيات الجراحية الأكثر تقدما.

          يوجد العديد من أنواع جراحات البدانة المقدمة في تركيا:

          عملية تحويل مسار المعدة ( المجازة المعديَة ): وهي عملية جراحية شائعة لأولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم فوق ال 40. تعتمد هذه العملية على تقليص حجم المعدة وتغيير اتجاه مسار عملية الهضم، بهدف تقليل كمية الحريرات الممتصة. يمكن أن تتم من خلال فتح البطن أو بواسطة التنظير من خلال ثقوب صغيرة في البطن تحت التخدير العام وتستغرق من 2 إلى 4 ساعات.

          المجازة المعديّة "رو-إن-واي": وهي أكثر عمليات مجازة المعدة إنتشاراً حيث يتم فيها تقسيم المعدة إلى كيس صغير علوي وقسم سفلي كبير. ثم يتم وصل الكيس المعديّ الصغير مباشرةً مع القسم المركزي من الأمعاء الدقيقة (الصّائم - Jejunum) و تجاوز القسم الكبير المتبقي من المعدة.

          عملية تحويل مسار المعدة واسعة النطاق: وهي تدعى أيضاً عمليه تحويل مسار الإثني عشر والبنكرياس وهي أكثر تعقيداً من المجازة المعديّة "رو-إن-واي". يتم فيها ربط الكيس المعدّي الصغير إلى القسم الأخير من الأمعاء الدقيقة مع تجاوز الصائم والإثني عشر.

          عملية قص المعدة: عملية بسيطة جدا تستغرق حوالي ساعة واحدة ومضاعفاتها الخطيرة نادرة جداً. يتم من خلالها إزالة جزء من المعدة ولصق أطراف الجزء المتبقي على شكل كم أو موزة وبالتالي يتم تصغير حجمها. بالإضافة إلى أن الجزء الذي تمت إزالته هو المسؤول بشكل أساسي عن افراز هرمون الجوع وبالتالي لن يشعر المريض بالجوع كما في السابق وهذا ما يساعده أيضاً على فقدان الوزن.

          من الجدير بالذكر أن كلاً من تكميم المعدة وعملية تحويل المسار تكون نتائجهما دائمة تعملان على تقليل الشعور بالجوع وتحققان نسبة عالية في إنقاص الوزن.

          عملية تكميم (طي) المعدة: هي مشابهة لمبدأ عملية تكميم المعدة لكن في طي المعدة يتم ثني المعدة للداخل حيث يتم تصغير حجم المعدة بهذه الطريقة بنسبة 70% وهذا ما يجعل المريض يشعر بالشبع بسرعة. تتم هذه الجراحة تحت التخدير العام وتستغرق حوالي 40 دقيقة - 2 ساعة

          حزام المعدة: تهدف هذه العملية إلى تقييد مرور الطعام من خلال وضع حلقة سيليكون حول القسم العلوي من المعدة فيتشكل غرفتين في المعدة وممر ضيف ليبطئ مرور الطعام ويؤخر الشعور بالجوع. تتم هذه العملية بواسطة المنظار وتستغرق ساعة واحدة تقريباً.

          بالون المعدة: وهو نوع جديد من عمليات علاج البدانة يعتمد على وضع بالون سيلكوني مملوء في المعدة يؤدي إلى الإحساس بالشبع خلال وقت قصير وبالتالي إنقاص الوزن. يتم هذا الإجراء بواسطة التنظير عن طريق الفم، يستغرق 20 -30 دقيقة. بعد 6 أشهر تتم إزالة البالون أو استبداله بآخر وذلك حسب حالة المريض والنتائج.

          تصغير المعدة من الداخل POSE: وهي عملية حديثة غير جراحية تتم عن طريق التنظير الفموي حيث يتم إدخال أنبوب من الفم لتصل إلى المعدة ويتم من خلاله إدخال الأدوات الخاصة والدباسات ليتم شد أجزاء من المعدة وتدبيسها وبالتالي يتقلص حجمها. تعد هذه الطريقة هي الاكثر أمنا من العمليات التي تتطلب جراحات مفتوحة البطن.

الحاجز الداخلي: وهو طريقة جديدة لإنقاص الوزن واتسيطرة على مرض السكري نمط2 . تتم هذه الطريقة عبر اجراء غير جراحي حيث يتم إستخدام وضع أنبوبة صناعية أشبه بالبلاستيك الطري جداً بين المعدة والأمعاء. وظيفتها منع ملامسة الطعام لخلايا الامعاء الدقيقة وبالتالي عدم امتصاص الدهون والسكريات. يستغرق هذا الإجراء حوالي 30 دقيقة وتتحقق النتائج النهائية بعد 12 شهر كحدٍ أقصى.


مع ظهور التقنيات الحديثة المتطورة، مثل المناظير. أصبحت المضاعفات الخطيرة والآثار الجانبية أقل في السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن أحدث البيانات تثبت أن جراحة البدانة تعتبر أكثر أماناً من عملية إزالة المرارة. في الحقيقة ، البدانة بحد ذاتها خطيرة ومن الواجب علاجها فهي تؤدي إلى العديد من الأمراض مثل مرض السكري 2 وارتفاع ضغط الدم.
هذا يعتمد على طريقة الجراحة بشكل أساسي. العملية بواسطة المنظار يليها فترة تعافي قصيرة ويستطيع المريض العودة إلى النشاطات اليومية العادية بعد 4 أسابيع. أما في حال جراحة البطن المفتوح فهي تحتاج لفترة تعاقي أطول كي تلتحم الجروح.
بعد 6 أشهر يجب استبدال الحزام أو إزالته وفي تلك الحالة من المحتمل أن يعاني المريض من بعض الغثيان والإقياء. الشعور بالحموضة، قرحة المعدة، مشاكل في البلع، الإسهال.
يستطيع المريض مغادرة المشفى في اليوم التالي للجراحة ومن المحتمل أن يعود إلى عمله بعد أسبوعين من العملية
عليها أن تنتظر 18 شهرا بعد الجراحة لكي تستطيع الحمل بأمان وسلامة.

     إن اتخاذ القرار للحصول على جراحة إنقاص الوزن هو خطوة لتغيير الحياة ولهذا السبب نؤمن لك إخصائيين يتواجدون معك في كل خطوة لمساعدتك في حياتك الصحية الجديدة.

     بعد خضوعك لعملية علاج البدانة في تركيا ستتم رعايتك بشكل مثالي للتأكد من أن كل فرد قد تلقى أعلى مستوى من العناية في بيئة دافئة ومريحة.