مرحباً مع MGT: عقود من الخبرة
أعظم الخبرات في الطب التركي
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
1 View

طب العيون

العين هي مرآة الروح وتملك لغة خاصة بها تكشف عن مكنونات النفس، فقد بذل الإنسان جهوده لحماية وعلاج العين ذلك العضو الحساس منذ العصور القديمة ونتيجة لذلك نشأ طب العيون كتخصص مستقل بحد ذاته في بلادنا.

تصاب العين بالأمراض نتيجة عدة عوامل أهمها : العمر، العوامل الوراثية، العوامل الخارجية من البيئة المحيطة، وبعض الأمراض الجهازية. العلاج الناجح للعين يشترط التشخيص المبكر والفحص الدوري للعيون.


علاج العين بالليزر

يعتد هذا العلاج على إنزال أشعة الليزر إلى سطح القرنية لعلاج قصر البصر، طول البصر، أو انحراف القرنية. وبذلك يتم التخلص من النظارة الطبية. يتم تطبيق التخدير الموضعي بواسطة قطرات عينية و تستغرق العملية حوالي 15 دقيقة لكل عين. يتم استخدام اكزيمر ليزر لازلة جزء من النسيج الداخلي للقرنية أما السطح الخارجي فيعود ليلتصق بالقرنية بدون قطب جراحية.

LASIK هي أحد انواع عمليات الليزر يتم فيها ازاحة السطح الخارجي للقرنية و تغيير شكل القرنية حسب درجة عيوب الابصار للمريض. وهي الطريقة المفضلة عند المختصين لدقتها وقلة المضاعفات الناتجة عنها.

PRK وهي النوع الثاني الأكثر شيوعا من عمليات الليزر. يتم خلالها ازلة جزء من القرنية أو نسيج الظهارة التي تعود لتتشكل من تلقاء نفسها بعد العملية ، هذه الطريقة تناسب المرضى الذين يعانون من قرنية رقيقة. يعاني المريض من الألم وعدم الارتياح لمدة 2-4 أيام بعد العملية حتى تتشكل كامل الظهارة.

LASEK هذه الطريقة مشابهة جدا لل PRK حيث يتم فيها قطع جزء من القرنية بواسطة الليزر، تختلف عنها فقط بتطبيق الكحول على طبقة الظاهارية القرنية لتخفيف عدد الخلايا القرنية وسهولة تحريكها دون ازالتها. من الممكن أن يشعر المريض ببعض الحرقة واللذع في عينيه لمدة يومين أو ثلاثة على الأكثر كما أن الرؤية تصبح واضحة في غضون 10 أيام أما النتيجة النهائية تظهر في الشهر الثالث بعد العملية. مع ذلك يستطيع المرضى القيام بنشاطاتهم اليومية دون استخدام النظارة الطبية خلال تلك الفترة.

  • يجب أن يكون عمر المريض فوق ال 18 سنة ودرجة الرؤية في عينيه لم تتغير خلال سنة أكثر من نصف درجة.
  • المريض المصاب بقصر نظر أكثر من 10 درجات أو طول نظر أكثر من 4 درجات وانحراف قرنية أكثر من 6 درجات.
  • أن تكون بنية عين المريض مناسبة للعملية.
  • أن تكون سماكة القرنية مناسبة لأشعة الليزر.
تعتبر الحساسية للضوء من أكثر الآثار الجانبية شيوعاً التي يعاني منها المريض في اليوم الأول مع الرغبة في حك العينين. يمكن أن يحدث بعض الاحمرار داخل العين المعالجة ولكنها تشفى تلقائياً خلال 15 يوم. من المحتمل أيضاً حدوث بعض الجفاف في العين فيستخدم المريض القطرات العينية المرطبة في تلك الفترة.
لقد تم اجراء عملية الليزر منذ عام 1988 على ما يقارب 2 مليون مريض وإلى الآن لا يوجد ما يشير إلى أثر سيء في العين على المدى الطويل .
وصلت النسبة في السنوات الاخير إلى 98%

زراعة القرنية

إن الإصابة ببعض الأمراض الجهازية أو الأمراض العينية ممكن أن يسبب الضرر لطبقة القرنية في العين من خلال تغيير تقعرها أو شكلها وهذا يؤثر على درجة الرؤية ومن الممكن أن يؤدي إلى العمى في مراحل متطورة. في هذه الحالة يحتاج المريض الى زرع قرنية جديدة أو جزء منها حيث يتم اقتطاعها لتناسب المنطقة المتضررة ثم يتم تثبيتها دون اللجوء أحيانا الى قطب جراحية. ويوضع ضماد على العين في نهاية العملية الجراحية.

  • في بعض الحالات وخلال فترة الشفاء من الممكن أن تتشكل ندبة على القرنية المزروعة وتؤدي إلى رؤية غير واضحة.
  • كما أنه من المحتمل أن يرفض الجسم القرنية المزروعة كرد فعل مناعي لكن الأدوية المضادة للمناعة أصبحت حل لهذا الرفض.
  • قد يحدث جفاف في العين وهذا يتطلب استخدام قطرة مرطبة لمدة شهر تقريبا.
تصل النسبة إلى 95% في حال استخدام أساليب صحيحة للعلاج.

الساد

يشير مصطلح الساد إلى ضعف الرؤية الناتج عن فقدان شفافية العدسة المتوضعة خلف بؤبؤ العين، هذه الحالة تصيب كبار السن عادةً، عند الخضوع لهذه العملية يشعر المريض بالتحسن فوراً. وبعد شهر يصل لمرحلة الشفاء التام.


بالإضافة لما سبق: نحن نستخدم أحدث التقنيات والأساليب الطبية لعلاج التهاب قزحية العين ، الحول ، كسل العين، ارتفاع ضغط العين والأمراض الشبكية.